منتدى الفرقة الانتحارية

قصة رعب الجزء الاول 2017

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

قصة رعب الجزء الاول 2017

مُساهمة من طرف DZnihel في الإثنين أكتوبر 17, 2016 11:04 am

قصة رعب 2O17
في يوم من الايام كانت عائلة غنية جدا تريد الذهاب في نزهة فاقترحت الام ان تذهب الى مدينة الملاهي و اقترح الاولاد الذهاب الى البحر و اقترح الاب الذهاب الى الغابة و من دون اسراف اي مال اخبرهم انه يوجد بيت كبير قديم للمبيت فيه وافقت العائلة على الفكرة , كانت العائلة تتوفر من ابوين و ثلاثة اولاد و فتاة راشدة و طفلة صغيرة ...في صبيحة يوم النزهة تعطلت السيارة مما اخبر الاب العائلة انهم سيذهبون في الحافلة مع ركاب ذاهبين الى نفس الغابة عندما جلست العائلة في الحافلة تعرفوا على الناس الذين كانو هناك فقد كان في داخل الحافلة شاب زنجي راشد و عجوز و فتاة بالغة من العمر 20 سنة و اخوها الصغير و 4 شبان من فريق بيسبول و امراة و زوجها و صديقتان يبلغان من العمر 19 سنة و سائق و منظم
بدات الرحلة مع فرح و سعادة و غناء و كانت الحافلة تمشي في الاماكن الفارغة كانهم في وسط الصحراء و ,,,
و في نصف الطريق ليلا و بالتحديد عند الساعة 12:00 راى سائق السيار فتاة صغيرة مع امها ترتديان لباسا ابيض و شكلهما مخيف فهلع السائق و اوقف الحافلة و برمشة عين اختفتايا اماما اعين السائق ,, فوقفو الركاب ليرو ما الخطب فقال لهم السائق لقد كان دانييل على حق ِ؟
فقالو له من دانييل ماذا يجري ماذا يحذث ارجوك, فاعطوه ليشرب بعض الماء و عندما شعر بالقليل من الراحة اخبرهم بما راى فندهشو و قالو له و ما حكاية دانييل !
قال لهم دانييل صديقي مات العام الماضي , فقالو له و ما قصته ؟ فقال لهم في يوم من الايام كان دانييل يسوق هذه الحافلة و كان متوجه بالركاب الى نفس وجهتكم و قد تعرض لحاذث مرعب فلما كان مارا امام مقبرة
غابة تريكسايل راى نفس ما رايت فظن انه متعب و حسب لكن بعد ان وصل الى الغابة هو و ركابه حذث مالم نتوقعه ,, كنت في بيتي انا , و كان قد اتصل بي و لما سحبت الهاتف سمعته يقول النجدة ساعدني يا صديقي سوف ي,,, هنا اوقف الكلام ,, و عندما ذهبت الشرطة للتحقيق وجدت رؤوس الركاب معلقة على الاشجار و مكتوب على جبينهم ,,دم الشبح ,, لكن لسوء الحظ ظنت الشرطة ان معتديين هم من فعلو هذا .
و هنا اكمل السائق الحذيث
تعجبو الركاب و خاف معظمهم فجلسو يفكرون و بدقيقة سمعو صوت مخيف من خارج الحافلة ,,اذ بهم يصرخون فقال لهم المنظم اهدءو لا تخافو سانزل انا لاسفل الحافلة و ارى , لا نعلم قد يكون احدهم في خطر ؟
رفع السائق راسه فراى يد فوق الحافلة فشغلها و هرب و تركو المنظم و حده في منتصف الطريق يبحث عن من يساعد فقالت امراة الزوج لماذا تركته ارجووك عد اليه قد يموت رعبا فقال لهم لا مجال للعودة اذا عندنا اليه سنمووت كلنا هل فهمتم , بصرخة واحدة تعطلت الحافلة , فعم الصمت الجميع فقالو الركاب ما الخطب؟.و حين التفت السائق اليهم قال : ياا الهي لقد تعطلت الحافلة
فقلق الركاب ’’’ حتى قالو لهم الشبان من فريق البيسبول لا تخافو نحن سنتولى الامر نزلو من الحافلة و معهم السائق ليضيئو له و الاخرون يحرسون الركاب ’ لكن لا جدوى فقد كان محرك الحافلة محترق تماما كانت الغابة على معد ميليميترات لا اكثر , فاخبر السائق ان عليهم الخروج من الحافلة و نذهب مشيا على الاقدام الى الغابة و بعدها سنحاول الاتصال بالشرطة ,
خرج الركاب من الحافلة و هم في قمة الخوف و عندما وصلو الى الغابة رأو مقبرة تريكسال فخافو من العبور نحوها فاجتمعو و تماسكو مع بعضهم و مرو بهدوء و صعدو الى ادراج الغابة المخيفة و كل واحد ينظر الى الاخر فقال لهم الرجل المتزوج تعالو معي املك بيت فلحقو به حتى وصلو الى مكان مليئ بالاشجار الكثيفة و كان البيت مرعبا جدا ’’ بدات الامطار بالتساقط .. عند دخولهم البيت رات الطفلة و الطفل الصغيران امراة تطل على نافدة مرتفعة من البيت فذهب الطفلة الى ابوها و قالت له : ابي هل يوجد اناس يعيشون في هذا البيت فقال لها لا بالتاكيد , فصمتت قليلا و قالت له : لكنني انا و هذا الطفل الصغير راينا امراة متسخة و غير نظيفة تطل من هذه النافدة , تعجب الاب و قال : ماذا ,, هههه صغيرتي انتي ايضا خائفة و تؤمنين بهذه الاشياء . فنظرت اليه ابنته الراشدة و قالت له : ابي كل ذالك الوقت و هو يحذثنا بما رائ و يروي لنا قصة صديقه و لا تؤمن ؟؟,
فنظر اليها و قال : انظري , كلنا نعرف ان جدك كان يعيش في هذا البيت قرب هذه المقبرة اللعينة , و الان ياتي هذا الاخرق و يقول ان يوجد اشباح هنا او لا ادري ,,,
فقالت له : لكن ابي لكن ,,اووه ابي استمع لماذا تتجاهلني
فقال لها : كفي كفي لا اريد سماع اي من هذه الاشياء اللعينة
فقال السائق : سيدي هل ندخل ام نبقى هنا حتى نموت من البرد فقال الرجل : اه اسف بالتاكيد , هيا اذا ادخلو كلكم يا رفاق و لما دخو و جدو البيت كبيرا جدا
فاعجبهم كثيرا و كل واحد منهم اختار غرفته .
كانو متعبين كثيرا لدرجة انهم لما وصلو شعرو بالامان و ناموو ,

عند الساعة 03:55
ارادت الشابة البالغة من العمر 19 سنة شرب بعض الماء و لما ذهبت الى المطبخ فتحت الحنفية و ملئت الكاس و اغلقت الحنفية و بينما هي تشرب فتحت الحنفية لوحدها و افرغت دما , فتعجبت الفتاة و راحت مسرعة الى فراشها فارادت ان تنهض الفتاة الاخرى ولما نهضت قالت لها ,, ماذا ماذا يحصل عزيزتي لماذا انتي مستيقظة في هذا الوقت ,, فروت لها ماذا حذث معها , و ارتعب الفتاة و قالت لها هل تعلمين اظن ان كل هذه المنطقة مسكونة فقالت الاخرى : انا ايضا ارتابني احساس غير حميد بان شيئ سيئا سيحصل .
و بدقيقة صمت سمعت صرخة مرعبة كل الركاب نهضو من النوم و اتجهو الى مكان الصوت الى الخارج و عندما فتحو الباب لم يصدقو ما وجدو . فقد وجدو راس المنظم الذي تركوه في الطريق معلق على فاس و قد اثار انتباههم كلمات مكتوبة على جبهة المنظم تقول : ارتكبتم اكبر خطا , قضي عليكم
صرخت الفتيات و اندهش الاخرون و دخلو البيت مرتعبين ثم جلسو و انتظرو ما سيحصل لهم
صمت الجميع و عم الصمت و كل شخص ينظر للاخر , و بلحظة فتح باب المطبخ , فنظر الجميع فقال السائق : ابقو هنا ساتحقق انا من الامر لا تخافو , و اذا به يدخل المطبخ حتى رميت عليه سكين و قطع راسه ,,صرخ الجميع و خافتا الفتاتان اللتان تبلغان من العمر 19 سنة فارادتا الرحيل باقصى سرعة , اراد الجميع ايقافهما لكن لا جدوى ,,خرجتا من البيت و هما يصرخان
avatar
DZnihel
مدير المنتدى
مدير المنتدى

عدد المساهمات : 32
تاريخ التسجيل : 25/06/2015

http://moulouk.asdikaa.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى